في إطار الفعاليات والأنشطة الثقافية مؤسسة الإمام زيد بن علي الثقافية تقيم ندوة ثقافية بعنوان فزت ورب الكعبة

برعاية مؤسسة الإمام زيد بن علي الثقافية أُقُيمَتْ ليلة الجمعة 17/رمضان 1434هـ ندوة ثقافية بمقر المؤسسة بصنعاء بعنوان: (فزتُ وربِّ الكعبة)

تم افتتاح الندوة بتلاوة آياتٍ من القرآن الكريم، تلاها الأستاذ عبدالله عاطف، ثم بعد ذلك ألقى الأستاذ الدكتور عبدالله بن يحيى الحوثي المحاضر المعروف بجامعة صنعاء ورقة عمل بعنوان (الجانب الدلالي والبلاغي لعبارة الإمام علي: فزتُ وربِّ الكعبة) مُوَضِّحاً ما تحمله هذه الجملة من معانٍ وأبعاد إيمانية دقيقة ومدلولات بلاغية رِغم قِصَر كلماتها.

ثم بعد ذلك ألقى الأستاذ الدكتور أحمد علي المأخذي المحاضر المعروف بجامعة صنعاء مُحاضرةً تحدّث فيها عن قضاء الإمام علي، وقول النبي صلى الله عليه وآله وسلّم: ((أقْضَاكُم علي)) شارحاً بعض المواقف والقصص التي قضى فيها الإمام علي -عليه السلام- وكذا بعض رسائله إلى عُمّاله التي أثبت فيها بأنّه صوت العدالة الإنسانية في كافة مجالات الحياة الدينية والإنسانية.

كما ألقى الأستاذ العلاّمة عبدالفتاح الكبسي كلمةً تطرّق فيها إلى استحقاق الإمام علي بهذا الفوز العظيم إنّما جاء نتيجة منحى إيماني وأعمال سابقة ابتداءً من نشأته وإيمانه السبّاق ومواقفه المعروفة في نصرة الدين الإسلامي والنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وضحياته، وشجاعته، وعلمه، وجهاده، وصبره، وورعه، وغير ذلك.

وقدّم الأستاذ القاضي حمود الأهنومي ورقة عمل بعنوان: (الشهادة في مفهوم أمير المؤمنين علي) مُؤكِّداً ضرورة إعطاء الشهادة حقّها؛ كوننا نتكلّم اليوم في مقامها؛ مُذَكِّرَاً ببعض المواقف والتصرفات التي ارتكبها أشقى الورى ابن ملجم لعنه الله الدالة على ضلوع الاستخبارات الأموية وراء ذلك الاغتيال؛ وكذا قصيدة أبي الأسود الدؤلي الشهيرة التي تُؤكِّد ذلك.

كما ألقى في هذه الندوة الأستاذ الدكتور إسماعيل بن إبراهيم الوزير المحاضر المعروف بكلية الشريعة والقانون بجامعة صنعاء مُحاضرةً شَرَحَ فيها عن شخصية الإمام علي؛ و عن سِرّ تكريم الله عز وجلّ ونبيه صلى الله عليه وآله وسلم له بجعله ميزاناً للإيمان؛ مُتَطَرِقاً إلى أنّ إيمان الإمام علي عليه السلام العميق بالله وبـنبيِّه وبالغيب واليوم الآخر عَاشَهُ حاضراً محسوساً وطَبّقَهُ في حياته حتى أنّه قال عليه السلام: (لو كُشِفَ لي الغطاء ما ازددتُ يقيناً.

ثمّ بعد ذلك قَدّم الأستاذ محمد محسن الحوثي ورقة عمل بعنوان: (الإمام علي..الإيمان التام واليقين المطلق) تطرّق فيها عن حياة الإمام علي ومواقفه وفضائله مؤكِّداً في الوقت نفسه بأنّ ما نتحدث عنه اليوم عن الإمام علي لم يكن سوى نقطة من مُحيط وقطرة من بحر، كما أُلْقِيَتْ بعض المداخلات مِنْ قِبَلِ الحاضرين عَبّروا فيها جميعاً عن ضرورة البحث وإعداد الدراسات ومعرفة المزيد عن هذه الشخصية العظيمة؛ وذلك للاقتداء بها والاستفادة منها في حياتنا العلمية والعملية.

الجدير ذكره أنّ مؤسسة الإمام زيد بن علي الثقافية – وفي إطار ما تقوم به من فعاليات وأنشطة؛ لتعريف الأمّة الإسلامية بتراث وفكر أئمة أهل البيت عليهم السلام؛ لأهمية دوره في تحقيق وحدة الأمّة ونهضتها وفي علاقة العبد بربّه- أقامت الشهر الماضي ندوة ثقافية بعنوان: (علاقة الإمام علي باليمن..التاريخ..الذاكرة..الموروث الشعبي).

أدار الندوة الأستاذ محمد الشميري.