عشرات الجرحى باشتباكات في بورسعيد وحرق مقر للاخوان المسلمين في المنوفية

أُصيب 29 شخصا بجروح في اشتباكات شهدتها الاحد محافظة بورسعيد بالدلتا (شمال شرق) بين انصار الرئيس المعزول محمد مرسي ومعارضيه ، بحسب ما اعلن مسؤول كبير بوزارة الصحة المصرية.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط الحكومية عن خالد الخطيب رئيس الادارة المركزية للرعاية العاجلة والحرجة بوزارة الصحة ان "29 شخصا أصيبوا خلال الاشتباكات التي وقعت اليوم الاحد في بورسعيد" مضيفا انه تم توزيع المصابين على
ثلاثة مستشفيات".

وكان شهود ومصادر استشفائية اشاروا في وقت سابق الى اصابة 15 شخصا بطلقات رصاص حي وخرطوش ببورسعيد في هذه الاشتباكات.

ووقعت الاشتباكات على خلفية توتر اثر تشييع جنازة شاب من انصار مرسي قتل في واقعة مدينة نصر فجر السبت.

وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط الحكومية انه "تم الاعتداء بالاسلحة النارية على كنيسة مار جرجس وسيارة شرطة وعدد من السيارات والمحلات التي تضع صور الفريق السيسي".

وفي المنوفية بالدلتا (شمال) نشب "حريق هائل" في مقر الاخوان المسلمين بمدينة السادات اثر خروج مسيرة ردا على مسيرة لانصار مرسي "خرجت من مسجد النور مرددة هتافات مناهضة للفريق عبد الفتاح السيسي".