الأسير الفلسطيني سامر العيساوي المضرب عن الطعام منذ 230 يوماً يرفض الحرية مقابل الإبعاد

رفض الأسير الفلسطيني سامر العيساوي، المضرب عن الطعام منذ 230 يوماً ، عرض سلطات العدو الإسرائيلي إبعاده إلى غزة أو خارج الأراضي الفلسطينية مقابل الإفراج عنه من سجون الكيان الصهيوني .
وقالت شيرين العيساوي، شقيقة الأسير على صفحتها الشخصية على شبكة التواصل الإجتماعي (فيسبوك) السبت إن "رفض سامر للإبعاد يأتي من منطلق أننا نناضل لإعادة اللاجئين وليس زيادتهم، وأن الإبعاد يعني تهجير الفلسطينيين وخاصة المقدسيين في ظل التهويد الذي تتعرض لها مدينتهم".

وكانت محكمة إسرائيلية رفضت قبل أيام الإفراج عن العيساوي بكفالة مالية خلال جلسة استثنائية حضرها الأسير على كرسي متحرك نظرا لتدهور حالته الصحية التي بلغت مرحلة خطيرة، لاسيما أن وزنه انخفض إلى 45 كيلوغراما.

وينفذ أربعة أسرى إضرابا عن الطعام منذ أشهر عدة مطالبين  سلطات  العدو الإسرائيلي بالإفراج عنهم، فيما تشهد السجون، والأراضي الفلسطينية حركة تضامن واسعة مع الأسرى المضربين.