محمد عايش رئيس تحرير صحيفة الأولى اليومية يكشف حقيقة المبالغ التي صرفها”صخر الوجيه” لأحدى جمعيات الإصلاح

هذه صورة من شيك/ إشعار من البنك المركزي بتحويل مبلغ مليارين
و254 مليون و 950 ريالا إلى "هيئة البريد" من الموازنة العامة للدولة.
إنه المبلغ المحول عبر البريد من قبل وزير المالية صخر الوجيه لمصلحة كشوفات مؤسسة "وفاء" الأهلية الحزبية، بجرحى وشهداء الثورة.
اتصل بي وزيران صديقان يصران على أننا، في صحيفة "الأولى"، تجاوزنا حين وصفنا صخر الوجيه بالـ"كذاب"، وقال كلاهما، وكأنهما يحاولان التماس أي عذر لصخر ، إن الوثيقة التي نشرناها (العقد بين وزارة المالية وهيئة البريد ومؤسسة وفاء بشأن هذا المبلغ) لا تعني بالضرورة أن وزير المالية قد صرف المبلغ أو حوله إلى البريد، ولذلك حين نفى في الفضائية اليمنية تحويله هذا المبلغ للمؤسسة الإصلاحية، فإنه كان "صادقا" في نفيه.
صديقاي اللذان أحترمهما جدا؛ بحاجة لهذه الوثيقة/ الشيك، ليعرفا أن صخرا ليس فقط وقعت وزارته العقد وصرفت الشيك، بل إنها حولت الشيك إلى البريد قبل حتى توقيع العقد، فالشيك (كما تلاحظون) مؤرخ بتاريخ 20 /12 / 20012، بينما تاريخ العقد بين الأطراف الثلاثة كان في 12 /1 / 2013.
وهذا يعني أن العقد تم بعد إنجاز العملية المتعاقد عليها أصلا، وما ذلك إلا محاولة لترقيع الفضيحة.
الفساد والعبث بالمال العام مصيبة، وتعمد الكذب لتغطية هذا الفساد، مصيبة أخرى.
نشرنا في "الأولى" ما نشرنا عن القضية ولدينا الثقة الكاملة والمستندات اللازمة لدعم مصداقية ما نشرناه. ولو كنا في بلد أو مجتمع يحترم أدنى قيم النزاهة، لكان صخر الوجيه قد غادر منصبه وأحيل إلى المحاكمة. ولكننا هنا؛ في اليمن.