هل الحوثي من قام بست حروب في صعدة أم هو صالح والاصلاح ؟!!

كشف انصار الله قبل ايام  اخبار تسربت من الغرف المغلقة لحزب الاصلاح مفادها أن هناك عمل تآمري كبير  يمشي على قدم وساق لاظهار انصار الله انهم من قاموا بالحرب في صعدة وان طائراتهم هي من قصفت وقتلت ودمرت واحرقت كل شيء في الشمال والجنوب وأن مواطني صعدة هم من تحولوا الى مصاصي دماء الاطفال والنساء وحتى الحيوان والشيوخ خدمة لعيون امريكا والسعودية ويرافق مع تلك الحملة قليل من الدموع المفبركة التي يذرفها بعض خدام البيت الأحمر والاصلاح في اليمن كشاهد من المواقف العاطفية التي يهدفوا من خلالها التأثير على المشاهد ليحكم بعاطفته ناسين او متناسين أن جرائم الحرب التي ارتكبوها في صعدة لن تحتاج الى شهادة شاهد ولا عاطفة مشاهد ليحكم ببشاعة تلك المجازر التي ارجعت المشاهد الى حادثة هيروشيما اليابان او تسونامي اندنوسيا وما امامنا هي صورة لطفل من اطفال صعدة لم يقتل بطلق ناري او رشاش بل طائرة الاصلاح وصالح هي بكلها من حملت على عاتقها استئصاله
صعدة التي كانت في تلك الحروب الخشنة "لكي لانقول انها خرجت من دائرة الحرب فالحرب لازالت قائمة ولكن حروب ناعمة " كانت آنذاك تستغيث وهي تحت نار الاصلاح وصالح ومن جروه علينا من الدول الاقليمية والاجنبية ممن تكن العداء للاسلام والمسلمين بوجه عام  ليشبعوا غريزتهم الدموية القائمة على عشق القتل وسفك الدماء
فهل نزلت دمعة على هذا الطفل وغيره المئات من اطفال صعدة من سفاحي الدماء وقتلة الانسانية ومختلقي الدجل واالافتراء ؟!!!
وأذكر عندما جعلوا من قضية دماج التي كانوا هم من صنعوا بارودها وفتيلها وتكفلوا بإشعالها قضية مأساوية ورأينا الدنيا قامت ولم تقعد وشغل السفير كلابه من آل الأحمر ومجاميعه المرتزقة من حزب الاصلاح عسكرياً وإعلامياً وسياسياً وعلى جميع الاصعدة وقالوا في تعليقاتهم أنهم مسلمين وأن الحوثيين يحاولون استئصال السنة بهدف اشعال حرب مذهبية وطائفية تخدم في المقام الاول اليهود والنصارى…ونحن نقول لهم هل هذا الطفل الذي ترونه في الصورة يهودياً ؟؟هل هذا الطفل هو من سب الصحابة ؟؟ هل هذا الطفل من سب وشوه رسول الله صلوات الله عليه وعلى اله؟؟ هل هذا الطفل وغيره المئات من أطفال صعدة الذين لم يبلغ سنهم الخامسة الذين حرمتموهم الحياة وتقربتم بدمائهم على اعتاب ابواب قصور أمريكا وآل سعود هم من انتهكوا سيادة اليمن وباعوه رخيصاً لليهود والنصارى؟!! اف لكم أف لكم ولأعمالكم وأشكالكم لم اعد ادري ما انتم وماهي عقيدتكم وماهو منهجكم ومن اين استقيتمو هذا النهج الذي يحرّم الغضب لله ولرسوله ويجيز كل ماهو فضيع وبشع كحربكم التي قمتم بها بقيادة أمرائكم أمراء الحرب وسفاكي الدماء احمريون واصفريون بتدمير صعدة وقتل ابنائها ونسائها ومحاولة استئصال واهلها وأيضاً السكوت العلني على من سب الرسول صلوات الله عليه وعلى اله وأنتم من كنتم تتشدقون بأنكم انما تقاتلون من يسب الصحابة وتهلكون لأجل ذلك الادعاء الحرث والنسل فخسئتم وخسئ من يقف الى جانبكم من عباد الدنانير فالوعي اليوم في اوساط شعبنا اليمني ليس كما كان في الأول فقد تزايد بفضل الله وبفضل الشهداء الذين ضحوا بدمائهم الزكية في سبيل الله وفي سبيل الوطن  ولقد صار الشعب اليمني كله عارفاً بكم وبسياساتكم المقيتة ويعرفون ايضاً من وراءكم ممن لايريد الخير لليمن ولالليمنيين  فالسنة الإلهية قائمة  والشعب سيجرفكم بطوفانه كما جرف من قبلكم الى زبالة التاريخ ولن يرحمكم في هذا الشعب احد والعاقبة للمتقين ولا عدوان الا على الظالمين.