البحرين: عشرات الآلاف شاركوا يوم أمس الجمعة في احتجاجات طالبت الحكومة بالحرية واطلاق سراح المعتقلين

شارك عشرات آلاف البحرينيين يوم أمس الجمعة في احتجاجات مناوئة للحكومة في أول تظاهرة مرخَّصة رسميا من قبل السلطات المختصة منذ يونيو/ حزيران الماضي، وقد رددوا هتافات تندد بالأسرة الحاكمة ورفعوا صور ناشطين معتقلين وطالبوا بإطلاق سراحهم.
وقد جرت مظاهرة الجمعة تحت شعار "الحرية والديمقراطية" ونظمتها جماعات معارضة عدة تقودها جمعية الوفاق الوطني الإسلامية، أكبر الكتل المعارضة في البلاد.
روابط ذات صلة
ولم تحدث اشتباكات خلال مسيرة يوم الجمعة التي امتدت لمسافة ثلاثة كيلومترات على طول الطريق السريع الواقع إلى الغرب من العاصمة المنامة.
وقد حمل المحتجون الأعلام البحرينية ورفعوا صور الناشط الحقوقي وقائد الاحتجاجات نبيل رجب، داعين السلطات إلى الإفراج عنه وعن بقية المعتقلين السياسيين في المملكة.
وكان قد حُكم على رجب قبل أسبوعين بالسجن ثلاث سنوات في ثلاث دعاوى بتهمة قيادة احتجاجات غير مرخص لها، وهو حكم استرعى انتقادات أمريكية للمنامة.
وتطالب أحزاب المعارضة بإعطاء السلطة الكاملة للبرلمان المنتخب في التشريع وتشكيل الحكومة.
وكانت وزارة الداخلية البحرينية قد حظرت في يونيو/ حزيران الماضي تنظيم المظاهرات والاحتجاجات بدعوى أنها "تنتهي بأعمال عنف".
وتعيش البحرين، التي تستضيف مقر الأسطول الخامس الأمريكي، أزمة منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية التي تقودها الأغلبية الشيعية قبل أكثر من 18 شهرا للمطالبة بالديمقراطية في المملكة التي تحكمها أسرة آل خليفة السنية.
وترفض الحكومة حركة الاحتجاجات التي تستلهم انتفاضات الربيع العربي التي شهدتها دول أخرى في المنطقة، وتصفها بأنها "احتجاجات طائفية"، وتعتبرها "جزءا من محاولة إيرانية للهيمنة على المنطقة".
احتجاجات البحرين
طالب المحتجون بإطلاق النشطاء الموقوفين بسبب انتقاداتهم للحكومة
إلا أن المتظاهرون في البحرين يرفضون مثل هذه الاتهامات وينفون أن تكون إيران طرفا في تأجيج الاحتجاجات في الجزيرة.