#اليمن : جريمة مروعة: اغتصب أما لأربعة أطفال وسرق مدخراتها.. ومطالب بلجنة تقصي حقائق دولية “شاهد الصورة من غرف النوم”

صنعاء – اخبار محلية

مدينة المخا كانت شاهدة على أفظع الجرائم الإنسانية.. القصة/ المأساة التي نحن بصدد تناولها ليست من نسج الخيال كما اعتدنا على مشاهدته وسماعه في المسلسلات والأفلام.. وإنما جريمة إنسانية وأخلاقية مكتملة الأركان.

المجني عليها كما يقول ناشط حقوقي أم لأربعة أطفال كانت آمنة في بيتها.. لم تكن الضحية تعرف أن هناك ذئبا بشريا تجرد من الرجولة والأخلاق عازم على هتك عرضها.

لم تشفع توسلاتها وبكاء طفلها ذي الإثني عشر ربيعا.. فالجاني لم يكتفِ بإشباع نزوته البهيمية.. لكنه وبعد أن هتك عرض هذه الأسرة، عمد إلى سرقة مقتنيات الضحية ومدخراتها.

قال الناشط الحقوقي مجاهد القب في تصريح لوكالة “خبر”، إن أحد مجندي ما تسمى بكتيبة (حمدي شكري الصبيحي) قام باغتصاب امرأة (أم لأربعة أطفال) في مدينة المخا.

مضيفا ان ما حدث جريمة ضد الإنسانية وستظل آثارها لعقود وستخلف أثرها النفسي في أمٍ لأربعة أطفال وكذا في مخيلة ابنها( 12 عاماً) الذي شاهد امه مكبلة بالحبال ورأسها مضرجة بالدماء، مشيرا الى ان تلك الدماء ناجمة عن ضربة بعقب سلاح، وان المرأة كانت تنزف من جراح في عنقها وأثر اظافر ذلك المرتزق تظهر على كتفيها.

يقول مجاهد: “قام ذلك المرتزق بسرقة مصاغ الأم وإغلاق باب الغرفة بمفتاح كان مثبتاُ في بابها وغادر بمعية 4 آخرين كانوا ينتظرونه على طقم قرب المنزل بعد أن نفذ جريمته ببرود”.

وأضاف القب أن هذه الجريمة تضاف للسجل الحافل لجرائم مجاميع التحالف التي نفذوها منذ دخولهم مدينة المخا، مشيراً إلى انه تم السطو على 73 منزلاً كما قاموا بالسطو على منازل أخرى في قرية يختل شمال المدينة .

وأكد “القب” أن هناك جرائم أخرى يخشى الضحايا عن الإفصاح عنها كونهم تحت قبضتهم وأن أولئك المجرمين سيقومون بتصفيتهم بدمٍ بارد حال كشف تلك الجرائم.

وطالب الناشط الحقوقي مجاهد القب بلجنة تقصي حقائق دولية تقوم بالتحقيق في ما يرتكب يومياً بحق العالقين من سكان المخا وتأمين سلامة الضحايا وشهود وقائع تلك الانتهاكات.
مضيفاً بأن الضحايا أضحوا يحتاجون لعلاجٍ نفسي طويل حتى يتعافوا من الأثر النفسي الذي خلفته تلك الجرائم التي سيظل أثرها لعقود في مخيلتهم.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com