#مجلس_النواب يطالب مجلس العموم البريطاني اتخاذ موقف إزاء استمرار دعم بريطانيا لتحالف العدوان وتزويده بقنابل عنقودية

صنعاء – اخبار محلية

وجه مجلس النواب رسالة إلى رئيس وأعضاء مجلس العموم البريطاني موقعة من قبل رئيس المجلس الأخ / يحيى علي الراعي .

وفيما يلي نصها :

السيد/ رئيس مجلس العموم البريطاني                          المحترم

السيدات والسادة/ أعضاء مجلس العموم البريطاني بالمملكة المتحدة               المحترمون

بعد أن اعترفت دول تحالف العدوان السعودي علناً على لسان متحدثها الرسمي باستخدامها للقنابل العنقودية بريطانية الصنع نوع (BL-755) المحرمة دولياً حيث أشار أنها لم تستخدم هذه القنابل إلا على مواقع عسكرية يمنية، وبعد أن تلقت الجهات المعنية في حكومة بلادكم نتائج التحقيق الذي قامت به حول استخدام تحالف العدوان السعودي لهذه القنابل التي أكدت استخدام السعودية لها وحتى إن كانت دول التحالف غير موقعة على اتفاقية تحريمها فهي أصبحت من الأسلحة المحرمة دولياً.

وفي ضوء نتائج تقارير عدد من المنظمات الدولية وفي مقدمتها منظمة هيومن رايست ووتش التي كانت قد أشارت إلى استخدام تحالف العدوان السعودي لهذه القنابل البريطانية الصنع قرب مناطق مأهولة بالمدنيين في اليمن.

ومن خلال توثيق الهجمات الميدانية لتحالف العدوان السعودي على بلادنا نود أن نؤكد لكم مايلي:

أولاً: استمرار استخدام تحالف العدوان السعودي لهذا النوع من القنابل في هجماته الأخيرة على بلادنا وعدم توقفه عن استخدامها حسبما التزم به على لسان ناطقه عند اعترافه باستخدامها.

ثانياً: استهدفت الهجمات التي تمت بهذه القنابل لمناطق مدنية ومنازل المواطنين ولم يقتصر استخدامها على (أهداف عسكرية شرعية( كما زعم ناطق التحالف.

فالتقارير الميدانية أثبتت استخدام هذه القنابل في المناطق المدنية التالية:

1-               حي فج عطان وسط العاصمة اليمنية صنعاء.
2-               منطقة نقم في العاصمة المأهولة بالسكان.
3-               منازل ومزارع المواطنين في منطقة ملاحة بمديرة المصلوب محافظة الجوف.
4-               حي الكويت وشارع الرباط ومنطقة السنينة والخط الدائري بالعاصمة.
5-               المناطق والقرى المدنية بمديرية حرف سفيان.
6-               منازل ومزارع المواطنين والمنشآت المدنية في محافظات صعدة وحجة وعمران ومأرب.
وهي هجمات موثقة لدى مراكز متخصصة في اليمن ولدى بعض المنظمات الدولية مثل منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس وتش، ونقلت بعضها وسائل الإعلام المختلفة.

إننا في مجلس النواب بالجمهورية اليمنية نطالبكم اتخاذ موقف حازم وقوي إزاء استمرار حكومة بلادكم في دعم هذا العدوان الظالم واستمرارها في بيع الأسلحة بما فيها المحرمة دولياً لدول تحالف العدوان على اليمن وفي مقدمتها السعودية التي نرجو من مجلسكم الموقر اتخاذ قرار ملزم يمنع الحكومة البريطانية من بيع أية أسلحة لها ولكل دول العدوان حتى لا تكون بلادكم شريكاً مباشراً في قتل أبناء الشعب اليمني وفي تدمير الشعب اليمني وبنيته التحتية.

كما نأمل منكم دعم مطلب اليمن بتشكيل لجنة تحقيق دولية للتحقيق في استخدام هذا النوع من القنابل والأسلحة في الانتهاكات وجرائم الحرب التي ارتكبت بحق الشعب اليمني ومجازر الإبادة الجماعية.

ونطلب تشكيل لجنة من مجلسكم الموقر للتحقيق والوقوف على جرائم الحرب ومجازر الإبادة الجماعية التي ارتكبت ضد أبناء الشعب اليمني.

إننا على ثقة من أنكم حريصون على وقف الظلم والعدوان على بلادنا وحريصون على عدم مشاركة بلدكم حامل الحضارة الأوروبية العريقة في جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية التي يرتكبها تحالف العدوان السعودي في حق الأبرياء من أبناء اليمن، قدر حرصكم على تحقيق الخير والعدل والحق والسلام في كل أنحاء العالم.

وتقبلوا تحياتنا..

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com