الرئيس السوري بشار الأسد : هجوم تدمر جاء رداً على انتصار حلب ويعلق على نفاق الدول الغربية

صنعاء – متابعات

اعتبر الرئيس بشار الأسد أن هجوم تنظيم “داعش” على مدينة تدمر بريف حمص، جاء بمثابة رد على تقدم الجيش السوري في حلب.

وفي مقابلة مع قناة “روسيا اليوم”، اعتبر الرئيس الأسد أن الهدف من الهجوم هو “تقويض انتصار الجيش” في حلب، مؤكدا في الوقت نفسه أن هذا الهدف لم يتم تحقيقه.

وفي المقابلة، لفت الرئيس الأسد إلى أن “الغرب لا يهتم بوضع تدمر، لأنها وقعت في أيدي الإرهابيين”، واعتبر أنه “لو دخلها الجيش الحكومي، لكان الساسة في الغرب قلقون بشأن التراث والمدنيين.”

واستطرد قائلا:” لو تمت السيطرة عليها من قبل الحكومة، لكانوا سيقلقون بشأن التراث، إذا حررنا حلب من الإرهابيين، فإنهم – أعني المسؤولين الغربيين ووسائل الإعلام الغربية الرئيسية – سيقلقون على المدنيين، إنهم لا يقلقون عندما يحدث العكس، عندما يقوم الإرهابيون بقتل المدنيين أو يهاجمون تدمر ويبدأون بتدمير التراث الإنساني، وليس التراث السوري وحسب”.

كما لفت إلى توقيت هجوم “داعش” على تدمر، معتبراً أنه مرتبط بما يحدث في حلب، وتابع: “هذا هو ردهم على تقدم الجيش العربي السوري في حلب، أرادوا أن يقوضوا انتصار الجيش هناك، وفي الوقت نفسه تشتيت تركيز الجيش السوري على حلب لدفعه للانتقال إلى تدمر ووقف تقدمه، لكن ذلك لم ينجح”.

ورداً على بيان صدر مؤخراً عن زعماء ألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة وكندا، حول ضرورة وقف إطلاق النار في حلب فوراً، اعتبر الرئيس الأسد أن “الهدف منه إنقاذ الإرهابيين”.

وأوضح قائلاً: “دائما في السياسة يجب أن نقرأ ما بين السطور وألا نتقيد بالنص الحرفي للرسالة، ليس المهم ما يطالبون به، هم ضمنياً يقولون لروسيا: نرجوكم أن توقفوا تقدم الجيش السوري ضد الإرهابيين، لقد ذهبتم أبعد مما ينبغي لإلحاق الهزيمة بالإرهابيين، وهذا ما ينبغي ألا يحدث، ينبغي أن تخبروا السوريين بأن يوقفوا هذا، لأن علينا أن نحافظ على الإرهابيين وننقذهم.. هذا هو معنى رسالتهم باختصار”.

وكان الجيش السوري قد انسحب الأحد الماضي من مدينة تدمر، التي استعادها في آذار الماضي بعد معارك شرسة مع مسلحي “داعش”، وجاء الهجوم الجديد على تدمر الأسبوع الماضي بشكل مفاجئ وفي الوقت الذي كانت فيه القوات الأساسية للجيش السوري تخوض معركة حلب.

وكالات

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com