الناطق الرسمي لمجلس النواب : من حقنا الدفاع عن انفسنا وصواريخنا تستهدف القواعد العسكرية للعدوان ومجلس النواب يوجه رسالة لمجلس العموم البريطاني

صنعاء – اخبار محلية

استمع مجلس النواب في جلسته المنعقدة اليوم برئاسة الأخ يحيى علي الراعي، إلى توضيح من الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد شرف لقمان ، بشان إطلاق الصاروخ على قاعدة الملك عبدالعزيز في جدة وما يدعيه الإعلام السعودي حول استهداف مكة .

حيث أشار الناطق الرسمي للقوات المسلحة أن الجيش واللجان الشعبية بضرباتهم الصاروخية لم يستهدفوا إلا المواقع العسكرية، وأن الضربة الأخيرة استهدفت قاعدة الملك عبدالعزيز في مطار عبدالعزيز الدولي بجدة، وهي قاعدة عسكرية كبيرة وفيها طائرات حربية تنطلق منها لقصف مواقع في اليمن وتزود بالوقود من الجو من قبل طائرات أمريكية.

وأوضح العميد لقمان للمجلس الذي أقر طلبه في الجلسة السابقة لتوضيح هذا الأمر إلى أن مدينة جدة تقع على ساحل البحر الأحمر، ومكة تقع باتجاه آخر، وأن الصاروخ الذي أطلقته الجيش اليمني أصاب هدفه بدقة وحقق الهدف الرئيسي من الضربة.

ولفت إلى أن المسافة بين مكة وجدة 65 كيلو متر، حيث أن الإعلام السعودي قال “إنهم اعترضوا الصاروخ على بعد 65 كيلو متر من مدينة مكة، متسائلاً كيف تم إعتراض الصاروخ وهو في خط مستقيم ومدينة جدة تقع على بعد 65 كيلو متر غرب مكة “.

كما أشار العميد لقمان إلى أن العدو السعودي يحاول استعطاف الأمة الإسلامية لتوظيفها لضرب المسلمين بعضهم ببعض.

وقال ” إن النظام السعودي استغل الضربة استغلالاً رخيصاً من أجل تجييش المسلمين لضرب اليمن، حيث قال الإعلام السعودي إن الصاروخ تم إطلاقه من أحد مساجد صعدة “.

وأضاف العميد لقمان “إنه ظهرت خطة سعودية قبل أيام تشمل إستهداف الحرم المكي، وسيقولون إننا الذين استهدفنا الحرم المكي، وهذا الإحتمال قد يحدث من قبل العدو السعودي ، ويجب علينا أن نضع حساب لهذا الإحتمال “.

وفي سياق التعقيب على هذا الموضوع أشاد رئيس وأعضاء مجلس النواب في مداخلاتهم بالإنتصارات الساحقة والمتتالية التي يحققها أبطال القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية في ميادين الشرف والعزة والبطولة .

ودعوا أبطال القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية إلى الإباء والشموخ الدائمين ورفع اليقظة والجاهزية الدائمة بين صفوفهم تجاه مؤامرات الأعداء والإستمرار في ضرب المواقع العسكرية والإستراتيجية، دون المساس بالمواقع المدنية رغم ما تعرضت له اليمن من تدمير للمنازل والمساجد والمستشفيات والمدارس وصالات العزاء والأعراس والأسواق والشعبية والعامة وغيرها من المنشآت .

وأشار نواب الشعب إلى أن اليمنيين هم من اعتنقوا الإسلام منذ القدم تاريخاً وعملاً وجهاداً وسلوكاً، وهم أول من صدق وأمن برسالة نبي العالمين محمد صلى الله عليه وسلم، والحريصين على حماية الإسلام والمقدسات الدينية .

من جهة أخرى استمع مجلس النواب إلى رسالة رئيس المجلس الأخ يحيى علي الراعي والموجهة إلى رئيس وأعضاء مجلس العموم البريطاني فيما يلي نصها :

يسرني إبلاغكم بأن مجلس النواب في الجمهورية اليمنية قد أطلع في جلسته التي عقدها بتاريخ 29 / 10 / 2016 على نتائج تصويت مجلسكم الموقر على مشروع القرار الذي تبناه جيرمي كوربين زعيم حزب العمال البريطاني، والخاص بإيقاف العنف وتقديم الإغاثة الإنسانية لليمن وإدانة قصف المدنيين وتشكيل لجنة تحقيق مستقلة بقيادة الأمم المتحدة ومطالبة الحكومة البريطانية بإيقاف الدعم الذي تقدمه لقوات التحالف بقيادة السعودية، وثمن المجلس جهود كوربين وزملاءه في تبني وتقديم مشروع القرار.

كما أقر مجلس النواب اليمني توجيه الشكر له ولأعضاء مجلس العموم الذين صوتوا لصالح المشروع وأبدى أسفه واستغرابه من مواقف أعضاء المجلس الذين صوتوا ضد مشروع القرار في دعم منهم لإستمرار جرائم الحرب والمجازر الوحشية والحصار الشامل للشعب اليمني الذي قاد البلاد إلى مشارف المجاعة وتفشي الأمراض الفتاكة وهي الأمور التي نعتقد أن بعض أعضاء مجلس العموم قد صوتوا ضد مشروع القرار في غياب للمعلومات عنها لديهم.

إنني وزملائكم أعضاء مجلس النواب في الجمهورية اليمنية إذ نقدر إهتمامكم بالوضع في بلادنا لنرجو منكم أن تتعاملوا مع القضية اليمنية باعتبارها قضية شعب يتعرض للقتل والحصار والأمراض والمجاعة بمنظور إنساني وأخلاقي بعيدا عن الصراعات السياسية لتنقذون الملايين من الأطفال والنساء والشيوخ والمرضى والعالقين من معاناة جثمت على حياتهم ومعيشتهم منذ سنة وتسعة اشهر تقريبا

لقد ناقش المجلس أيضا في نفس الجلسة الرسائل التي وجهها إليكم النائب محمد الشدادي يطالبكم فيها بالتصويت لصالح إبقاء الدعم البريطاني لتحالف العدوان السعودي على بلادنا، ويسرني أن أحيطكم برأي المجلس بشأنها والذي تحدد في التالي :

1- أن الرسالة التي بعث بها الشدادي غير شرعية لأنه ليس الشخص المعني بالتخاطب مع الهيئات الأخرى إذ أن المعني بالتخاطب باسم المجلس مع الآخرين هو رئيس المجلس وفقا للمادة 23 من لائحة عمل المجلس الصادرة بالقانون رقم (1) لعام 2006م.

2- لا تمثل الرسالة التي بعث بها النائب الشدادي موقف المجلس ولا رأيه ولم يقرها المجلس نهائيا والمجلس رأيه مختلف تماما مع ما تضمنته رسالة النائب الشدادي.

3- يتساءل البرلمان اليمني وأي برلمان في العالم وكل الأعراف والمفاهيم البرلمانية وكيف لنائب في البرلمان يدعي تمثيله للشعب اليمني والدفاع عن مصالحه أن يطلب من دولة أخرى الإستمرار في دعمها ومساندتها لتحالف يعتدي عسكريا على بلده فيقتل أبناء الشعب ويدمر كل مقدرات وطنه وبناه التحتية والتنموية والخدمية من مستشفيات ومدارس ومزارع ومصانع ومعامل الانتاج البسيطة ويدمر حتى المعالم التاريخية والحضارية.

4- النائب الشدادي يعيش في الرياض منذ بداية العدوان ويساند عدوان التحالف السعودي على اليمن ووجهة نظره وآرائه لا تمثل الشعب اليمني ولا البرلمان اليمني وإنما تمثل المطالب التي تأمره الرياض بتنفيذها لمواصلة عدوانها على بلده اليمن

5- من حق النائب الشدادي أن يتخاطب معكم أو مع أي طرف وأن يطرح وجهة نظره أيا كانت ولكن بصفة شخصية وليس بصفة رسمية ولذا فإن وجود ختم باسم هيئة رئاسة المجلس لديه واستخدامه لوثائق رسميه باسم المجلس وتخاطبه بصفة رسمية للمطالبة بدعم عدوان على الشعب اليمني يعد جريمة كبرى سيتخذ المجلس فيها القرار المناسب.

إننا في مجلس النواب إذ نعرب لكم عن أسفنا وانزعاجنا من استخدام تحالف العدوان (على بلدي ) لنائب أو مجموعة محدودة من النواب كأداة لتحقيق أغراضه لنؤكد لكم مرة أخرى أن مجلس النواب اليمني هو المؤسسة الدستورية التي تمثل إرادة الشعب اليمني وتمارس السلطة نيابة عنه وإن المجلس يواصل أعماله وانعقاد جلساته في صنعاء عاصمة الجمهورية اليمنية وأن لا شرعية لأي قرارات أو أي تواصلات تتخذ خارج إطار جلسات المجلس ولا تمثل إرادة المجلس التي ينقلها عنه للآخرين رئيس المجلس وفق الأطر والإجراءات القانونية الرسمية.

ونحن على ثقة أنكم في مجلس العموم البريطاني وهو المؤسسة التي تعد أحد نماذج الديمقراطية العريقة والمدرسة المرجعية في أصول العمل البرلماني المؤسسي تحترمون أنظمة ولوائح عمل البرلمانات الأخرى وتحرصون على التعامل البرلماني المؤسسي وفق الأطر والآليات الرسمية المعتمدة في كل برلمان ولن تقبلوا التعامل العشوائي والشخصي الذي يتم خارجها.

إننا نناشدكم كسلطة برلمانية تشريعية تمثل شعب لبلد حضاري عريق أسس دولة عظمى أثرت ولازالت في واقع العالم في الماضي والحاضر أن تعملوا على وقف العدوان عن الشعب اليمني الذي صنع الحضارات الانسانية القديمة السبئية والحميرية والمعينية وهي التي أسست لخير البشرية وتقدمها ولقيام الحضارات الإنسانية التالية لها وأن تعملوا على رفع الحصار عنه ونحن على ثقة بأن بذور الحضارة الإنسانية البريطانية التي تحملونها وقيم الحق والخير والسلام ستكون دافعكم في السعي الدؤوب والمتواصل لتحقيق السلام والأمن والاستقرار لبلدي اليمن ومساندة جهود مجلس النواب اليمني من خلال الدفع باتجاه الحوار بين أطراف الصراع للوصول إلى حلول عادلة بالطرق السلمية بما يحقق ارادة الشعب اليمني. )

وتقبلوا تحياتنا،،،

وكان المجلس قد استهل جلسته باستعراض محضره السابق ووافق عليه، وسيواصل أعماله صباح يوم غد الإثنين بمشيئة الله تعالى .

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com