مقتطفات (2) من كلمة السيد القائد عبدالملك بن بدر الدين الحوثي في عاشوراء :

صنعاء – كلمة السيد القائد

القى السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي كلمة بمناسبة العاشر من محرم استشهاد الامام الحسين بن علي بن ابي طالب “عاشوراء” تكلم عن النهج الذي قدم فيه سبط النبي التضحية والمبادء الاخلاقية والقيم العالية الي كانت ضد افسد خلق الله، الذي انتهج نهجه ال سعود ومن على شاكلتهم .

مقتطفات (2) من كلمة السيد القائد:

السيد القائد :
قدم العدوان منذ بدايته من خلال جرائمه دلائل واضحة على استهدافه لليمن في كل مكان من عمران الى الجوف الى صنعاء الى كل المحافظات ، لم يبق فيما يؤثر على البعض من المتنصلين الا نقص الايمان
السيد القائد :
الخونة باعوا كل شيء في مزاد ال سعود و البعض منهم يقتل بعد ان يشترى وهذا امر مؤسف
السيد القائد :
بعض الاطراف كان لها دور الدلال
السيد القائد :
حزب الاصلاح التيار المنحرف فيه لعب دورا في هذا
السيد القائد :
دفع بالبعض الغرور واللجاج في الخصومة ان يذهبو في صف الشيطان وقرن الشيطان
السيد القائد :
الخيار الذي اختاره كل الاحرار في هذا البلد الذين حافظو على كرامتهم وانسانيتهم ، كان لهم الموقف المشرف و كانوا شرفاء واحرار ولم تحنهم الوقائع والاحداث ليركعوا او يخنعو
السيد القائد :
لن نكون الا حيث يريد لنا الله ان نكون
السيد القائد :
لن نكون الا حيث يريد لنا الرسول ان نكون اعزاء
السيد القائد :
اما التضحية فنحن حاضرون للتضحية
السيد القائد :
على المستوى الاقتصادي هم يعانون وبانت حقيقتهم وصولا الى الجريمة الكبيرة في مجزرة الصالة الكبرى بصنعاء بطائرات العدوان وهي ضمن سلسلة كبيرة من الجرائم الفضيعة ولم تكن جديدة على سلوكهم وممارساتهم
السيد القائد :
كم ارتكبو من مجازر جماعية في الاعراس والاسواق والتجمعات الاجتماعية لم يكن ما حدث في الصالة الكبرى بطائراتهم لم يكن مفاجئا ولا غريبا على سلوكهم
السيد القائد :
المجزرة كانت اكثر في العدد و طالت العديد من الشخصيات من كافة التيارات و هو ما جعل الامريكي يشعر بالحرج
السيد القائد :
الامريكي يقتل و يرتكب ابشع الجرائم ثم يحاول ان يقدم نفسه انه منقذ
السيد القائد :
يحاول الامريكي ان يتفادى سخط الشعوب ويخدرها لكي يستهدفها وهي في محل تخدير
السيد القائد :
كان يلقي في افغانستان المئات من الاطنان من القنابل على رؤس الشعب الافغاني ثم تلقي طائراته الاطنان من المواد الغذائية
السيد القائد :
يحرص الامريكي على فرض حالة الجمود والاستكانة على الشعوب ويستخدم الاعلام والجانب الانساني مثل المساعدات ليغطي بها على البشع من جرائمه ، ويعتبر الشعوب قطيعا من الاغبياء
السيد القائد :
يلقي الامريكي اطنان القنابل ويقتل الالاف ثم يقدم الشيء اليسير من المساعدات ليوهم الناس انه انساني
السيد القائد :
من يتأثر باسلوب امريكا يمكن ان نقول انه اغبى من الحمار
السيد القائد :
قصف الصالة الكبرى موثق بالفيديو ،
السيد القائد :
يحاولون الهاء الناس عن ما حدث
السيد القائد :
يستوجب الحدث ردة فعل مشرفة ، والا اذا استكان البعض وتجاهلوا ما قد جرى فلينتظر الناس المزيد المزيد من الجرائم الفضيعة ثم يكررون نفس الاسلوب في التبرير
السيد القائد :
الجبناء واللئام فقط من يمكن ان يتقبل محاولة العدو التنصل عن جريمته ، اما العقلاء ومن لم يحميروا انفسهم فلن يكونو الا في موقع العزة والكرامة
السيد القائد :
ليس هناك عاقل يقبل ان يكون حمارا للطغيان السعودي الامريكي
السيد القائد :
مع اثارة الجدل حول الحادث كيف حصل وماذا حصل حاولو ان يثيروا الضوضاء لتضيع القضية من اثرها في اندفاع الناس ، فالامريكي لا يريد لشعبنا اليمني ان يتحرك
السيد القائد :
يريد الامريكي لشعبنا ان يقتل مرة اخرى ثم يبرر
السيد القائد :
هناك الكثيرين قتلو  وهم ممن يقولون انهم حياديون
السيد القائد :
انتماؤنا الوطني هو ان نتحرك ، لا امم متحدة ممكن ان تتحرك و كلنا يعلم كيف تحركت الامم المتحدة في الفترات السابقة ، وعجزت عن اعادة وفد خرج بضمانتها ليفاوض
السيد القائد :
ما كان موقف الامم المتحدة من كل الجرائم التي ارتكبت ؟
السيد القائد :
اصبح هناك ثأر للجميع ومسؤلية على الجميع و واجب على الجميع
السيد القائد :
العدو يسعى الى الخداع والاستمرار في عدوانه بكل الاساليب ، ولا رهان على امم متحدة ولا مجتمع دولي
السيد القائد :
الامريكي يرى في المسألة مصلحة اقتصادية لها ومشروع تخريبي في المنطقة