صحيفة “ذي غلوب أند مايل” الكندية تؤكد بيع الأسلحة للسعودية غير قانوي

صنعاء – صحافة عربي ودولي

نشرت صحيفة “ذي غلوب أند مايل” الكندية تقريراً اتهمت فيه قوى غربية بانتهاك القانون الدولي ببيع كميات كبيرة من الأسلحة للرياض، والتي تُستخدم في استهداف مدنيين في اليمن.

وتحت عنوان “مبيعات الأسلحة للسعودية غير قانونية وتؤدي إلى مقتل مدنيين في اليمن، دعت الصحيفة إلى وضع قيود أكثر صرامة على مبيعات الأسلحة الى السعودية.

وأوضحت بالقول: “إن بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة تعد أكثر الدول انتهاكاً لمعاهدة تجارة الأسلحة المبرمة عام 2014، معاهدةٌ تُحظِّر تصدير الأسلحة التقليدية التي تغذي انتهاكات حقوق الإنسان أو جرائم الحرب”.

وفي مقابلة مع الصحيفة، قالت آنا ماكدونالد مديرة تحالف الحد من الأسلحة: “إنه من المقلق للغاية استمرار عمليات نقل الأسلحة، ولا سيما سماح الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بتصدير كميات كبيرة جدا من الأسلحة، ومنها الأسلحة الناسفة والقنابل التي تستخدم يوميا ضد المدنيين في اليمن واستمرارها في فعل ذلك”.

وكشفت في دراسة لها أن فرنسا منحت تراخيص أسلحة قيمتها ثمانية عشر مليار دولار للسعودية العام الماضي، تليها الولايات المتحدة ثم بريطانيا التي سجلت مبيعات قيمتُها أربعة مليارات دولار، بحسب الصحيفة.

واختتمت الصحيفة تقريرها بمطالبة المشاركين في مفاوضات الأمم المتحدة حول تفعيل معاهدة تجارة الأسلحة المنعقدة في جنيف الأسبوع المقبل بـ”الضغط على الولايات المتحدة وحلفائها لمنع تدفق السلاح للرياض”.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com