تفاصيل هامة يكشفها اولاده … الشميري الممول الاول لـ ميليشيات الاصلاح والقاعدة بمختلف عملياتها من التصنيع الى التفجير والاغتيال

نشرت وسائل إعلام تابعة لمرتزقة العدوان روايات ملفقة عن مقتل رجل الاعمال الاخواني وأحد اكبر ممولي ميليشيات الاصلاح عبدالسلام الشميري بمحافظة الحديدة أمس، حيث حاولت كسب تعاطف شعبي بالمحافظة بل وفي مختلف المحافظات اليمنية.

الا ان اولاد رجل الأعمال الاخواني عبدالسلام الشميري كشفوا عن حقيقة ما حصل وقاموا بتفنيد رواية مواقع الاخوان ومرتزقة العدوان حيث انهم كانوا شهود عيان في المنزل وحاولوا قدر استطاعتهم ان لا يقتل والدهم محاولين اقناعه بعدم التمترس والسماح للاجهزة الامنية بان تقوم بعملها الا انه فضل الموت حتى لا يفوح بالاسرار الكبيرة التي يمتلكها.

وقد نشر العديد من الحقوقيين والاعلاميين رواية ابناء الشميري، موقع افق نيوز يعيد نشرها كاملة :

بعد إجراء عدة إتصالات بوزارة الداخلية والأجهزة الأمنية بمحافظة الحديدة للإستفسار حول ملابسات مقتل رجل الأعمال والقيادي الإصلاحي /عبد السلام الشميري بمديرية باجل أتضح أن السلطات الأمنية ضبطت خلية إرهابية في الحديدة تتكون من خمسة عشر شخصاً كانت تقوم بجرائم الإغتيالات والتفجيرات ومن خلال التحقيق مع أفراد الخلية أعترفوا بأن الداعم لهم والممول هو القيادي الاخواني/ عبدالسلام الشميري وعلى الفور توجهت حملة عسكرية لتفتيش منزل المذكور والواقع بمديرية باجل ولكنه أعترض على عملية التفتيش وحمل سلاحه وتمركز في سطح المنزل وفتح النار على الحملة العسكرية وقتل أحد أفرادها وأصاب أخر فتم الرد على مصدر النيران ما دفعه للإختباء والإستمرار بإطلاق النيران على رجال الأمن الذين أشتبكوا معه وانتهت العملية بمقتله…

أبناؤه يشهدون على ما حدث وبعدما ترددت الأنباء على مواقع التواصل الإجتماعي إن اللجان الشعبية ستقوم بتفجير البيت توجه أبنائه إلى الجهات الرسمية وأقروا بخطأ والدهم وقالوا بأنه قد واجه مصيره وطلبوا عدم المساس بالبيت وهو ما حدث فعلاً ولم يتم تفجير المنزل.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com